الفريق قايد صالح

الإرهاب سيكون مجرد ذكرى سيئة و الشعب لن يسمح بعودته



أكد نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش  الوطني, الفريق أحمد  قايد صالح, أن "الهاجس الأكبر" للجيش الوطني الشعبي  يتمثل في تثبيت وترسيخ أمن الجزائر وحماية استقلالها وصون سيادتها ووحدتها.

وكتب الفريق قايد صالح في افتتاحية العدد الخاص لمجلة الجيش بمناسبة الذكرى  ال55 لعيد الاستقلال استرجاع : "إن شغلنا الشاغل وهاجسنا الاكبر في الجيش الوطني  الشعبي, سليل جيش التحرير الوطني, هو تثبيت وترسيخ أمن الجزائر وحماية  استقلالها وصون سيادتها الوطنية وحفظ وحدتها".

واعتبر الفريق قايد صالح، بأن الجيش أثبت في عديد المرات قدراته العالية على التكيف مع جميع الظروف الطارئة والعصيبة، وهو ما يزيده عزما لمواصلة العمل للقضاء على بقايا الإرهاب وأدواته من محترفي التهريب والجريمة المنظمة حتى القضاء عليها نهائيا، وقال أن الجيش سيجعل من ظاهرة الإرهاب مجرد ذكرى سيئة، وأضاف: "لن يسمح شعبنا أبدا بتكرارها تحت أي ظرف كان تماما مثلما هو الحال بالنسبة للظاهرة الاستعمارية البغيضة".

وأضاف الفريق قايد صالح انه "بغية تحقيق هذا الهدف, فإننا نعمل مخلصين  وبتفان شديد في ظل قيادة ودعم فخامة رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات  المسلحة, وزير الدفاع الوطني,على بلوغ مراتب القوة ومصاف العمل الاحترافي  الرفيع الذي نرسي من خلاله المرتكزات الصلبة لجيش عصري وقوي مهاب الجانب".

وفي هذا الإطار, أبرز الفريق قايد صالح أن "النتائج  الميدانية الملموسة  المحققة على أكثر من صعيد, تثبت مدى الإصرار المتواصل والعزم الشديد والالتزام  الثابت الذي تبديه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي قصد تمكين بلادنا من  مواجهة كافة التحديات بما في ذلك إجهاض كل المؤامرات والمخططات المعادية  والحرص بفعالية على استتباب الأمن في بلادنا والتصدي الصارم وبكل حزم واقتدار  لكل من يحاول تهديده وتعكير راحة شعبنا من خلال تطهير أرض الجزائر الطيبة من  دنس الإرهاب".

وأشار الى ان ما تم تحقيقيه في هذا المجال "يؤكد على مدى نجاح المقاربة التي  تبناها الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة مسنودا بقوة من قبل الشعب  الجزائري الملتف حول جيشه", مبرزا "القدرة العالية للجيش على التكيف مع جميع  الظروف الطارئة والعصيبة".

واعتبر الفريق قايد صالح أن "النتائج الايجابية المحققة تعد ثمرة تقديس أفراد  الجيش الوطني الشعبي لمهامهم الدستورية  المستمدة من صلب عقيدة ثورته  التحريرية المباركة وكذا الإيمان العميق والجازم بالقيم الوطنية وإدراكهم لحجم  الرهانات الواجب رفعها".

كما تطرق الفريق قايد صالح إلى "المجهودات الجبارة التي يبذلها الجيش الوطني  الشعبي  في مجال إرساء قاعدة للصناعات العسكرية وتطويرها بالاعتماد على قدرته  الذاتية المادية منها والبشرية وبالتعاون مع  الشركاء الأجانب بغرض  تلبية  احتياجات القوات والمساهمة في  تطوير القدرات القتالية (...) والمساهمة من جهة  أخرى في تطوير النسيج الصناعي الوطني واستحداث مناصب شغل للشباب ودفع عجلة  التنمية الوطنية".

على صعيد آخر, جدد الفريق قايد صالح التأكيد على ان الجيش الوطني الشعبي  الذي "يرتكز على مبادئ ثورة نوفمبر الخالدة هو جيش جمهوري حديث وعصري يقوم على  مبادئ صلبة ومتينة", مبرزا أنه "إذا كان جيش التحرير الوطني قد أوفى بمسؤولية  استرجاع استقلال الجزائر وانتزاع سيادتها الوطنية, فان مسؤولية الجيش الوطني  الشعبي في المحافظة على هذا المكسب الثمين عظيمة وثقيلة".

 


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى