" تريدون الاستحواذ على مبادرتنا "



اعتبرت جبهة القوى الاشتراكية مبادرة الوزير الأول عبد المجيد تبون الذي دعا إلى حوار وطني لمراجعة ملف التحويلات الاجتماعية مجرد "إطلاق لحوارات صورية مشوهة" و اتهمته بـ" الاستحواذ على مبادرتها و محاولة تميعها، كما اتهمت السلطة بالبحث عن توريط الفاعلين السياسيين و الاقتصاديين و الاجتماعيين و إقحامهم في برنامجها "التقشفي" من خلالها. و ترى الافافاس –حسب بيان ختامي للحزب صدر عقب انتهاء أشغال الدورة العادية للمجلس الوطني- أن النظام وضمن محاولاته" الفاشلة و المتعددة للبقاء في السلطة" عمد على إطلاق حوارات صورية مشوهة مع الفاعلين السياسيين و الاقتصاديين و الاجتماعيين، و أضاف أن هذا النظام ليس له إلا هدف واحد، و هو المحافظة على الوضع السياسي الراهن، وربح الوقت. و قارنت الافافاس بين مشروع تبون و مشروعها، و قالت ان الحوار المصطنع للسلطة، لا يهدف في نهاية الأمر إلا إلى المصادقة على حصيلته، و على الإجراءات غير الشعبية المتخذة مسبقا"، غير ان مشروع الحزب الخاص بإعادة بناء الإجماع الوطني يقترح تغيير النظام و نسق الحكم في أسسه، و لهذا، ترى الجبهة أن المشاركة في هذا الحوار ، ستمثل شكلا من التواطؤ وذريعة تستخدمها السلطة . وفي موضوع اللاجئين، ندد المجلس الوطني للأفافاس ، بما اسماه "الاستخدام والاستغلال السياسوي، لمأساة اللاجئين الذين فروا من آثار الفقر والحرب، حيث يجدد تمسكه بقيم الشعب الجزائري، قيم حسن الضيافة والتضامن مع كل الشعوب المقهورة والمعذبة، وهي القيم التي لا تتعارض إطلاقا مع متطلبات وانشغالات الأمن الوطني.


إقرأ بقية المقال على الحياة.



مواقع أخرى