ضرائب جديدة على سيارات "المجاهدين" المستوردة



لن ترحم ضرائب قانون المالية لسنة 2018 والذي سيعرض للتصويت بالمجلس الشعبي الوطني الأسبوع القادم المجاهدين، حيث كان لهم نصيب من هذه الضرائب، بعد أن فرض مشروع القانون رسوما على نوع محدّد من السيارات التي يقتنونها برخصة المجاهدين. وأوضح أمس عضو لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني يوسف عجيسة في تصريح لـ"الحياة"، أنّ اللجنة مرّرت ضريبة كان قد أقرها قانون المالية لسنة 2018، وتتعلق بضريبة تفرض على المجاهدين الذين يرغبون في اقتناء نوع محدد من السيارات برخصة المجاهدين، وهي السيارات الفخمة والرباعية الدفع، واعتبر عجيسة أنّ فرض ضريبة على المجاهدين "عار" بالنظر لما قدموه تضحية للبلاد، إضافة إلى أنّ هذه الضريبة لن تشكل أي إضافة إلى الخزينة العمومية بالنظر للعدد القليل من المجاهدين عامة والعدد الأقل الذي يقتني هذا النوع من السيارات . وأوضح عضو لجنة المالية، أنّ اللجنة مرّرت وبالأغلبية الضرائب التي جاء بها مشروع القانون عدا الضريبة على الثروة والتي لم يأت ذكر إسقاطها طيلة الـ20 يوما من المناقشات إلا في الربع الأخير من الجلسة الأخيرة، وهو ما يؤكد –حسبه- الضغط الذي مارسه رجال الأعمال وأشار إلى منتدى رؤساء المؤسسات. وقال عجيسة إنّ جلسات المناقشة تحوّلت في النهاية إلى منبر لطرح الانشغالات المحلية بعد أن كانت في البداية جلسات جادة، كما تميّزت المناقشات بغياب أغلبية أعضائها المنتمين لأحزاب الموالاة واقتصر حضروهم في جلسة التصويت. رغد. ح


إقرأ بقية المقال على الحياة.



مواقع أخرى