انطلاق مسابقة حفظ القرآن الكريم والحديث النبوي بمساجد العاصمة



 

انطلقت مسابقة حفظ القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف بالجزائر العاصمة وذلك في إطار النشاطات الدينية والثقافية الخاصة بالموسم.

وأوضح مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر، زهير بوذراع، أنه في إطار البرنامج الثقافي والديني الخاص بإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف لهذا الموسم، أطلقت مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر مسابقة على مستوى العديد من المساجد من أجل تشجيع حفظة القرآن الكريم والحديث الشريف وتشمل المسابقة 6 فروع موجهة لفئة ما بين أقل من 12 سنة و25 سنة من الذكور والإناث خصصت لها جوائز قيمة توزع ليلة المولد النبوي الشريف بالمسجد الكبير.

وتتمثل الفرع الأول من المسابقة في حفظ القرآن الكريم كله 60 حزبا مع التجويد والترتيل بشرط ألا يزيد سن المترشح على 25 سنة. أما الفرع الثاني فيتعلق بحفظ القرآن كله بشرط ألا يزيد عمر المترشح عن 25 سنة وذلك إلى جانب الفرع الثالث الخاص بحفظ خمسة وأربعون حزبا بشرط ألا يزيد عمر المترشح عن 20 سنة، مشيرا الى أن الفرع الرابع يخص حفظ نصف القرآن الكريم 30 حزبا لصغار الحفظة بشرط ألا يزيد سن المترشح عن 17 سنة والفرع الخامس يشمل حفظ ربع القرآن الكريم 15 حزبا لصغار الحفظة، على أن لا يزيد عمر المترشح عن 15 سنة. فيما الفرع السادس موجه لحفظ 40 حديثا نبويا من كتاب الأربعين النووية لفئة أقل من 12 سنة.

وبالمقابل، أوضح بوذراع أن الدخول الدراسي للتعليم القرآني (2017- 2018) عبر الولاية، سجل هذا الموسم أزيد من 60 ألف تلميذ يتمدرسون في مختلف أطوار التعليم القرآني ويشمل التعليم القرآني للصغار (التحضيري)، الأقٌسام التربوية (الطور الثاني) وأقسام محو الأمية وذلك على مستوى 50 مدرسة قرآنية تشمل 860 قسم قرآني وما يناهز 400 حلقة قرآنية.

وبلغ عدد المنتسبين في الأقسام التحضيرية بالمدارس القرآنية خلال الموسم الجاري أزيد من 38 ألف تلميذ من جهة أخرى بلغ عدد تلامذة الطور الثاني إجمالا قرابة 19.000 تلميذ اغلبهم من الإناث وتم أيضا تسجيل قرابة 7.000 منتسب في أقسام محو الأمية من مختلف الأعمار والشرائح. وأشار إلى أن ولاية الجزائر تعززت خلال الدخول المدرسي الجديد للتعليم القرآني بافتتاح 4 مدارس قرآنية جديدة تقدر طاقة استيعابها بـ1200 متمدرس تتوزع على مستوى كل من زرالدة، درارية، القبة والدويرة فيما يوجد 6 مشاريع لمدارس قرآنية في طور الإنجاز على مستوى ولاية الجزائر سيتم إستلامها دوريا تكفلت الولاية بتجهيزها، إلى جانب مساهمة المحسنين في الإنجاز وذلك في إطار التكافل الاجتماعي والتعاون.


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى