10 و 5 سنوات سجنا لـ 6 أعضاء بحركة أبناء الصحراء



أدانت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة المشتبه فيهم بالانخراط في الجماعة الارهابية التي كان يتزعمها الارهابي المقضي عليه خلال عملية تقنتورين، بعقوبات متفاوتة تراوحت بين 5 و10 سنوات سجنا نافذة. حيث أدانت كل من (م. بلقاسم)، (ب الخير)، (ن. محمد)، (ب. رمضان)، (ح. عبد القادر) بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذة و المتهم (م. مسعود) بعقوبة 10 سنوات سجنا هذا الأخير الذي تغيب عن جلسة المحاكمة، و الذين جاء في ملفهم القضائي أنهم كانوا بصدد التحضير لعمليات ارهابية بالصحراء الجزائرية تستهدف الشركات الأجنبية للفت انتباه السلطات العليا في البلاد، و كان المشتبه فيهم قد أنكروا ما نسب لهم من تهم مؤكدين أنهم يعرفون الارهابي المقضي عليه "بن شنب محمد لمين" كونهم أبناء منطقة واحدة، و لا علاقة لهم بحركة أبناء الصحراء التي كانت تخطط لفصل الصحراء عن الجنوب عن الجزائر، فيما أكد دفاعهم أن هذه الحركة مطالبها هي اجتماعية و ليست سياسية و أن الحركة لم تقم بأي عمل ارهابي ما عدا تفجير مطار جانيت. ونذكر أن تفكيك الخلية جاء عقب تلقي مصالح الأمن لمعلومات بخصوص المتهم (ب. رمضان) الذي كان على اتصال مباشر بأمير كتيبة "الموقعون بالدماء" المكنى خالد أبو العباس وانه كلفه بمهمة تأمين سيارات لنقل أسلحة وذخيرة حربية إلى أقصى الجنوب الجزائري بغرض تنفيذ عمليات إرهابية في المنطقة وفي دول الساحل خاصة مالي. ب.م


إقرأ بقية المقال على الحياة.



مواقع أخرى