اعتقال هشام جنينة بعدما هدّد بكشف المستور



اعتقلت السلطات المصرية الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة أمس وبدأت النيابة العسكرية التحقيق معه على خلفية تصريح هدد فيه بنشر وثائق وأدلة تدين قيادات في مصر بشأن الأحداث الرئيسية منذ الثورة. واعتقل الأمن المصري جنينة من منزله بالقاهرة واقتاده إلى مقر النيابة العسكرية ونقلت وكالة رويترز عن ندى ابنة هشام جنينة قولها إن حوالي ثلاثين رجل شرطة اعتقلوا والدها من منزله في واقتادوه في سيارة. وكان جنينة -الذي اختاره الفريق سامي عنان نائبا له بعد قراره بالترشح لانتخابات الرئاسة المصرية- عبر عن خشيته من تعرض عنان لاغتيال أو تصفية في السجن، وهدد بنشر وثائق تدين الكثير من قيادات الحكم الحالي بمصر في حال الإقدام على هذه الخطوة. يشار إلى أن الفريق سامي عنان محتجز في السجن الحربي على خلفية إعلان عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة، يذكر أن جنينة هو قاض سابق كان يرأس أعلى جهاز رقابي في مصر، وسبّب حديثه المتكرر عن الفساد في البلاد صداعا لقيادة النظام المصري، إلى أن عزله الرئيس عبد الفتاح السيسي من موقعه عام 2016. الوكالات


إقرأ بقية المقال على الحياة.



مواقع أخرى