رابح ماجر سيتفرغ لتهديم المنتخب الوطني الأول



انتقد الإعلامي والمعلق الرياضي حفيظ دراجي ، مساء اليوم ، قرار رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي بإعفاء الناخب الوطني رابح ماجر من مهامه على رأس العارضة الفنية للمحليين ، معتبرا ذلك دليلا آخر على عدم إيمان "الفاف" باللاعب المحلي ، حسبه.

وفي بيان رسمي ، أعلن زطشي اليوم عن إعفاء رابح ماجر من مهامه كمدرب للمنتخب الوطني للمحليين ، وذلك للسماح له بالتفرغ للتشكيلة الأولى التي تنتظرها منافسات مهمة في التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون ، التي ينتظر أن تنطلق بداية من شهر سبتمبر المقبل.

وقال دراجي في منشور على صفحاته الرسمية إن "إعفاء الطاقم الفني من الإشراف على منتخب المحليين هو مهزلة أخرى" ، وأضاف بأن قرار زطشي يدلّ على أن الاتحادية الكروية لم تعد تؤمن باللاعب المحلي "الذي دافع عنه ماجر لما كان محللا وهاهو يتخلى عنه ليكتفي بالإشراف على الفريق الأول" ، على حدّ تعبيره.

وأضاف معلق قنوات "بي إن سبورت" القطرية ، أن الغاية من إعفاء ماجر هي "التفرغ لتهديم الفريق الأول، وفيه تهرب من المسؤولية تجاه اللاعب المحلي الذي سيفتقد للتحفيز والتشجيع"، قبل أن يتساءل مشكّكا مرة أخرى في قدرة رابح ماجر على قيادة الخضر :"إذا كنا لا نثق في قدرات طاقم على مستوى المنتخب المحلي فكيف نثق فيه لقيادة الفريق الأول ؟" .

وطالب دراجي بإعادة النظر ، بعد القرار الذي اتخذه زطشي ،  في عقود ورواتب المشرفين على المنتخب "الذين يتقاضون مليار سنتيم شهريا من أجل 5 تربصات في السنة مع الفريق الأول".

 


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى