مصدر يكشف تفاصيل ترحيل الإرهابي "جمال بغّال" من فرنسا إلى الجزائر



تسلمت السلطات الجزائرية, اليوم الاثنين, من نظيرتها الفرنسية جمال بغال الذي كان قد حكم عليه بالجزائر غيابيا في 2003 ب20 سنة في قضية انتماء إلى جماعة إرهابية , حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر وصفته بالقريب من الملف.  

و أوضحت الوكالة استنادا لذات المصدر بأن جمال بغال سيتم تقديمه أمام السلطات القضائية المكلفة بملفه "لإفراغ الأمر الدولي بالقبض عليه الصادر من قبل الأنتربول في 15 أوت 2001 و إعادة محاكمته في القضية التي كان قد حكم عليه فيها غيابيا بعشرين سنة بتاريخ 16 فيفري 2003 من طرف محكمة الجنايات بالجزائر".

و كانت السلطات القضائية الجزائرية قد حاولت من خلال هذا الإجراء الدولي ترحيل المتهم من فرنسا من أجل محاكمته دون أن تلقى تجاوبا من فرنسا التي رفضت هذا الطلب بحجة أن المعني حامل للجنسية الفرنسية التي جرد منها عام 2006. وفق ما ورد في وكالة الانباء الجزائرية.

وإزاء هذا الرفض, قامت وزارة العدل الجزائرية, و طبقا لما تنص عليه الاتفاقات القضائية المبرمة بين البلدين, بتوجيه إبلاغ رسمي من أجل محاكمة جمال بغال عن التهم المذكورة على التراب الفرنسي, غير أن هذه المراسلة بقيت هي الأخرى دون رد, تضيف ذات المصادر.

و يذكر أن جمال بغال المولود ب 2 ديسمبر 1965 ببرج بوعريريج كان قد توبع عدة مرات من طرف السلطات القضائية الفرنسية في قضايا ذات صلة بالإرهاب, حيث صدر في حقه عدة أحكام بالحبس.

و يعود آخر هذه الأحكام إلى سنة 2006 حيث كان قد تعرف أثناء مكوثه بالسجن على شريف كواش أحد منفذي الهجوم الإرهابي على مقر جريدة شارلي إيبدو سنة 2015 و أميدي كوليبالي منفذ هجوم إرهابي آخر بأحد المتاجر بالضاحية الباريسية.


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى