جمال ولد عباس أو "الدكتور جوع"..!



ابتكر الإعلامي والمنتج التلفزيوني سليمان بخليلي اسما جديدا لأمين حزب جبهة التحرير الوطني العام جمال ولد عباس ، وذلك في سياق حديثه عن لقائيه السابقين والوحيدين بالرجل الذي أصبحت تصريحاته تثير الكثير من الجدل والدعابة أيضا في الآونة الأخيرة.

سليمان بخليلي ، ونظرا لطول اسم الدكتور جمال ولد عباس الطبيب والوزير الأسبق لقطاعي الصحة والتضامن، ارتأى أن يختصر اسمه في كلمة واحدة تجمع الحروف الأولى من الاسم الكامل للأمين العام وهي كلمة "جوع" التي استخدمها صاحب خاتم سليمان في منشور له على صفحته في فيسبوك عاد من خلاله إلى اللقائين الوحيدين الذين جمعاه بـ"الدكتور جوع" إلى غاية الآن.

وقال سليمان بخليلي في منشوره:"التقيت الدكتور جمال ولد عباس ( اختصاراً " جوع " نظراً لطول الاسم ) مرتين اثنتين" ، وتابع:"الأولى : مطلع عام 1991 في عمّان بالأردن..كان الدكتور ( جوع ) آنذاك طبيباً منضوياً في جمعية ذات طابع إنساني ..وعلى مائدة العشاء استأثر بالحديث في أمور شتى بحيث لم يترك أحداً يقول كلمة واحدة".

وأضاف بخليلي متحدّثا عن لقائه الثاني مع ولد عباس:"عام 2004 على متن طائرة الخطوط الجزائرية باتجاه باريس .. لاحظت أن ( جوع ) يتكلم في الهاتف ( ونحن في الأرض ) بصوتٍ عال ، ويكثر من تناول المشروبات التي يطلبها من المضيفة بين الفينة والأخرى ( ونحن في السماء ) ! وحين نزلت الطائرة سارع بتشغيل هاتفه فطلبت منه المضيفة التريث إلى حين توقف الطائرة ( وقد كانت هذه الإجراءات التقنية حديثة العمل بها آنذاك ) فأحدث جلبة كبيرة مع المضيفة بعد أن ارتفع صوته ينهرها !".

وقال بخليلي إنه يتفهّم ما بدر من الأمين العام للأفلان في المرتين السابقتين ، قبل أن يستدرك قائلا:"أما الحالة الثالثة التي استعصت علي فعلاً فهي حالته اليوم كأمين عام لحزب جبهة التحرير الوطني لأنني لم أجد لها أي سياق !والسؤال الذي لم أجد له جواباً :هل يعي الدكتور ( جوع ) ما يقول ويفعل ؟!".


 


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى