موظفو "أونروا" يتظاهرون بغزة احتجاجا على تقليص خدمات الوكالة



تظاهر، الآلاف  من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين،  "أونروا" في قطاع غزة، هذا الأربعاء، احتجاجا على سياسات الوكالة تقليص  خدماتها والتي تمس حقوقهم وحقوق اللاجئين. وأكد،  رئيس اتحاد موظفي "أونروا" العرب بغزة أمير المسحال،  في كلمة خلال  التظاهرة قائلا:  جئنا نرفض كل المعيقات التي وضعت من إدارة الوكالة وكل من يقف  خلفها ولنعلي صوتنا أننا ضد تقليص خدمات أونروا، ولرفض المساس بالحقوق  الوظيفية لنحو 13 ألف موظف" ،مضيفا أن التقليصات غير نابعة عن أزمات مالية  إنما هناك أجندات سياسية تنفذ. كما أوضح، أنه يتعين على الأمم المتحدة إيجاد بديل ثابت لتمويل الأونروا كي لا  تبقى خاضعة للابتزاز السياسي، مذكرا أن اتحاد موظفي "أونروا" كان قد قدم  العديد من المبادرات لحل الأزمة الحالية مع الوكالة"  لكن أونروا أخلت  بالاتفاق. وجدد المسحال تحذير اتحاده لوكالة "أونروا" بـالمساس بحقوق موظفيها في قطاع  غزة، داعيا المفوض العام للوكالة بيير كرينبول الى الوقوف عند مسؤولياته  والتدخل العاجل على قاعدة الشراكة لأن الهجمة "كبيرة". وفي ذات السياق، ردد المشاركون في التظاهرة،  التي نظمها الاتحاد، لا شعارات تؤكد على تمسكهم  بحقوقهم الوظيفية، وتطالب باستمرار تقديم الخدمات الإغاثية للاجئين بالقطاع. وقال الاتحاد إن عدد المشاركين في التظاهرة بلغ 13 ألف موظف في "أونروا"،  وارتدى عدد من الموظفين المشاركين في التظاهرة والذين تضرروا من التقليصات  الأخيرة،  زيا برتقاليا ووضعوا حول رقابهم حبلا،  في إشارة إلى أن الوكالة  حكمت عليهم بالإعدام. وكان اتحاد موظفي "أونروا" قد قال في بيان سابق، إن نحو 1000 موظف مهددون  بالفصل من وظائفهم غير أن أونروا  تقول إنها قررت عدم تجديد عقود,  أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ (113 في غزة و154 في الضفة)  وإحالة حوالي 900  آخرين للدوام الجزئي حتى نهاية 2018. المصدر : الإذاعة الجزائرية / وأج العالمالشرق الأوسط


إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.



مواقع أخرى