لاعب برشلونة متهم بالارتباط بالانقلاب الفاشل على أردوغان



تحقق السلطات التركية مع أردا توران، لاعب برشلونة المعار لصفوف اسطنبول بشاك شهير، في تهمة ارتباطه بشبكة فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بمحاولة الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكرت صحيفة "مونديو ديبورتيفو" الإسبانية نقلا عن صحيفة "حريت" التركية، أن نيابة إسطنبول أمرت أمس الخميس، بالتحقيق مع توران، و3 رياضيين آخرين وهم، إيمرى بلوز أوغلو لاعب باشاك شهير، والمعتزل أوكان بوروك، والمدير الفني السابق لنادى بورصاسبور، بولينت كوركماز.

وأشارت الصحيفة إلى أن النيابة التركية تعتقد أن توران بجانب هؤلاء الرياضيين، لديهم صلة بشبكة غولن، التي تعتبرها حكومة أنقرة منظمة إرهابية، وتتهمها بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشل على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في جويلية 2016.

ويمر توران، الذي عاش أزهى فتراته الكروية مع أتلتيكو مدريد قبل الانضمام إلى برشلونة عام 2015، بفترة عصيبة في مسيرته، فقد أوقف لـ16 مباراة في الدوري التركي، بعد اعتدائه على الحكم المساعد في إحدى المباريات في ماي الماضي، كما أنه مهدد بالسجن 12 عاما ونصف العام، بعد اتهامات وجهت له إثر شجار مع المغني التركي بيركاي شاهين، في ملهى ليلي باسطنبول.


إقرأ بقية المقال على البلاد.



مواقع أخرى