قاضٍ يطعن زوجته حتى الموت!



ألقت السلطات في ولاية أوهايو الأمريكية القبض على قاضٍ سابق متهم بطعن زوجته حتى الموت، وذلك بعد نحو سنتين من إطلاق سراحه من السجن الذي دخله عقاباً له على ضربها أمام بناتها.

ووصل المحققون إلى منزل السيدة عيشة فريزر (45 عاماً) حوالي الساعة 9:30 من صباح يوم السبت، بعد تلقي معلومات عن نزاع محلي مع زوجها القاضي السابق لينس ماسون (51 عاماً).

وحاول الزوج الهرب من موقع الجريمة في سيارة أودي رباعية الدفع، لكن سيارات الشرطة كانت له بالمرصاد واصطدم بإحداها، قبل أن يتم نقله هو وأحد الضباط إلى المستشفى، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ويأتي مقتل عائشة بعد عامين فقط من احتجاز ماسون في السجن لمدة 9 أشهر، بتهمة ضربه لها في السيارة، بينما كان أطفالهما في المقعد الخلفي، حيث قام بلكمها نحو 20 مرة وحاول خنقها، وضرب رأسها باللوحة الأمامية للسيارة عدة مرات.

واتصلت عائشة بالشرطة بعد الاعتداء، وقالت إن ماسون ألقى بها من السيارة بعد ضربها بعنف، وتخشى أن يؤذي بناتها، واتصل أحد أفراد عائلة ماسون بالسلطات في نفس الوقت، وقال إنه يخشى أن ينتحر.

واعترف ماسون بأنه مذنب في الاعتداء الجنائي والعنف المنزلي وحكم عليه بالسجن لمدة عامين، قبل أن يتم منحه الإفراج القضائي بعد تسعة أشهر.

وتم منع ماسون من ممارسة عمله كقاضي بعد أن أمضى عقوبته في السجن، لكن عمدة كليفلاند فرانك جاكسون استأجره كمدير تطوير أعمال الأقلية بعد إطلاق سراحه من السجن، قبل أن يتم طرده يوم السبت على إثر ارتكابه لجريمة القتل.


إقرأ بقية المقال على الهدّاف.



مواقع أخرى