المحترف الأول

م.بجاية 2 - 2 د.تاجنانت (الشوط الثاني)



نهاية اللقاء

ملعب الوحدة المغاربية ببجاية، طقس معتدل، أرضية صالحة، مباراة دون جمهور، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: بوخالفة، بورشو وبوحسون.

الأهداف: بيسان (د7)، توري (د35) لـ م.بجاية / بن ساحة (د11)، يالي (د72) لـ د.تاجنانت

م.بجاية: طوال، قادوس، لعرابة، مزاري، بولدياب، بوخنشوش، والي بلال، بوعزة، دهار، ماليك توري وجاك بيسان.
المدرب: ميشال.

د.تاجنانت: مقراني، فرلول، مداحي، عيب، دمان، طيب، ماروسي، وناس، يالي، جابو وبن ساحة.
المدرب: بوغرارة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
بداية المباراة كانت سريعة من جانب لاعبي مولودية بجاية، ففي (د7) لعبة جماعية الكرة انتهت عند بوخنشوش سدد من على مشارف منطقة العماليات، الحارس الزوار مقراني كان في المكان المناسب أبعدها بقبضة  يديه، وصلت إلى بيسان الذي كان متواجدا داخل منطقة العماليات سدد بقوة كرته سكنت في الشباك مانحا هدف السبق لفريقه. رد الزوار على الهدف كان سريعا، ففي (د8) مخالفة على بعد حوالي 30 مترا نفذها وناس لكن الحارس طوال كان في المكان المناسب وأبعدها إلى الركنية، وفي (د11) مخالفة ثانية لصالح لاعبي تاجنانت على بعد حوالي 20 مترا، تولى تنفيذها بن ساحة بإحكام تمكن بها من تعديل نتيجة أمام دهشة أعضاء الطاقم الفني ومسيري الموب. بعد تمكن الضيوف من تعديل النتيجة عاد أشبال المدرب ميشال في رحلة البحث عن تسجيل الهدف الثاني، وفي (د13) مخالفة على مشارف منطقة العماليات نفذها بوعزة بإحكام الكرة اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس مقراني، عادت إلى دهار الذي كان في وضعية سانحة لإضافة الهدف الثاني، لكن تسديدته كانت غير مركزة ومرت جانبية عن إطار المرمى. واصل لاعبو بجاية محاولاتهم لإضافة الهدف الثاني، ففي (د19) عمل فردي من مليك توري على الجهة اليمنى، توغل داخل منطقة العماليات وسدد لكن الحارس مقراني كان في المكان المناسب وأبعدها إلى الركنية، في (د22) مخالفة على بعد حوالي 30 مترا نفذها بوعزة الحارس مقراني مرة أخرى أبعدها بصعوبة، عادت الكرة إلى دهار سدد على الطائر إلا أنها مرت جانبية. أحكم أصحاب الأرض سيطرتهم على منطقة منافسهم لأجل إضافة الهدف الثاني، وفي (د24) مخالفة على الجهة اليسرى تولى تنفيذها أخطر لاعب من جانب المولودية في المرحلة الأولى من عمر المباراة بوعزة ناحية بوخنشوش، هذا الأخير كان متحررا من الرقابة واستقبل الكرة برأسية، اصطدمت بالعارضة الأفقية للحارس مقراني وضيع فرصة إضافة الهدف الثاني. بعد تفنن لاعبو المولودية البجاوية في إضاعة الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم، انتظر الجميع إلى غاية (د35) لرؤية الكرة تعانق شباك مرمى الزوار وذلك بعد عمل فردي من مليك توري على الجهة اليسرى رواغ مدافعين وسدد بقوة، تمكن من إضافة الهدف الثاني الذي احتفل به مطولا مسيري وأعضاء الطاقم الفني للمولودية. وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع رد فعل قوي من جانب الزوار، إلا أن ذلك لم يحدث وهو ما سمح لأشبال المدرب ميشال مواصلة الضغط على منطقة منافسهم لإضافة أهداف أخرى، ففي (د38) هجمة معاكسة الكرة انتهت عند توري توغل على الجهة اليسرى ووزع، كرته اصطدمت بيد أحد المدافعين، الحكم أعلن عن ركلة جزاء تولى تنفيذها دهار، لكن الحارس مقراني صدها ببراعة، تواصل اللعب بعدها إلى غاية إعلان الحكم عن نهاية الشوط الأول.  


إقرأ بقية المقال على الهدّاف.





مواقع أخرى