إجراء الانتخابات الرئاسية في آجالها سيجنب الجزائر الوقوع في الفراغ ومآلات لا تحمد عقباها



وجاء في إفتتاحية لسان حال المؤسسة العسكرية بانه "كما تأكد الان تماما ان القرار الصائب القاضي بإجراء الانتخابات رئاسية في اجالها سيجنب بلا ادنى شك بلادنا الوقوع في الفراغ وفي مالات لا تحمد عقباها, وبالتالي فان تنظيمها في موعدها المحدد يعد ضرورة ملحة  تقتضيها الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد", مبرزة ان الجيش الوطني الشعبي "اتخذ كافة الاجراءات الكفيلة بضمان اجراء هذه الانتخابات في جو من الامن والطمأنينة والهدوء وبما يتيح للشعب الجزائري الادلاء برأيه بكل حرية وسيادة وعيا منه بالتحديات الراهنة والمستقبلية التي تحيط بالوطن".

وأضافت المجلة أن الاستحقاقات الرئاسية المقبلة "ستجري في ظروف مختلفة تماما عن المواعيد الانتخابية السابقة, وتنظم في ظل معطيات إيجابية غير مسبوقة, حيث يتميز المشهد ببلادنا بتحول لم تعرف الجزائر له مثيلا منذ الاستقلال", مذكرة بأن ملامح الجزائر الجديدة "بدأت تلوح في الأفق, مع الجهود الحثيثة التي تم بذلها والخطوات الجبارة التي تم قطعها إلى حد الآن, على نهج المسار الانتخابي التي سيتوج بالذهاب إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية يوم 12 ديسمبر المقبل".

وبالمناسبة ذكرت الافتتاحية بعزم الجيش الوطني الشعبي على الإستمرار في مرافقة الشعب الجزائري دون كلل أو ملل, من أجل مشاركة مكثفة وفعالة في الرئاسيات المقبلة, وذلك عبر تأمين العملية الإنتخابية برمتها وعبر كامل التراب الوطني, بما يتيح تجسيد إرادة الشعب الجزائري وطموحاته المشروعة في إقامة أسس دولة ديمقراطية كما أرادها الشهداء.

إقرأ أيضا: عهد الإملاءات و صناعة الرؤساء "ولى بلا رجعة"

وذكرت المجلة في هذا السياق بما جاء على لسان الفريق احمد قايد صالح مؤخرا بقوله:" اننا واثقون بان الشعب الجزائري الذي قدس وطنه ويدرك حجم التحديات التي تواجه الجزائر, ستكون له اليد الطولى والكلمة الاخيرة في حسم نتائج هذه التحديات لصالح الجزائر".

وشددت  المجلة مجددا على أنه "لا طموحات سياسية للجيش وأنه لا يزكي أحدا من المترشحين", كما أكد على ذلك رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي حينما قال بان الشعب "هو من يزكي الرئيس القادم من خلال الصندوق, وهذا وعد أتعهد به امام الله والوطن والتاريخ".

وتابعت في نفس الصدد :"والحال هذه, لن يكون بوسع المشككين والخائفين على الجزائر من جيشها ومن انتخابات رئاسية, السباحة عكس التيار الشعبي الجارف والاصطياد في مياه عكرة نتنة لم يعد لها ما يوحي بالحياة والديمومة وبانه حان الوقت ليعترفوا أن لا أمل في تحقيق أهدافهم ولا مستقبل في تجسيد مخططاتهم ولا استجابة من الشعب لهذيانهم, حتى وإن تواطئوا مع الأطراف الأجنبية بغية زعزعة أمن الجزائر والتدخل في شأنها الداخلي".

إقرأ أيضا:  الجيش سيظل مجندا لإجهاض كل الدسائس التي تستهدف الجزائر

وأكدت المجلة ايضا بأن "العلاقة التي تجمع الشعب بجيشه ستبقى شوكة في حلق دعاة الفتنة, وسيبقى موقف الجيش بمرافقة الشعب كابوسا يزعج سبات الحالمين الواهمين بجزائر على مقاسهم, يحرفون تاريخها وينهبون خيراتها.. فلقد سقطت الأقنعة".

‎ولم تفوت مجلة الجيش الفرصة لتدعو أسرة الإعلام الوطني الى المساهمة ب"فعالية" في صنع "صفحة ناصعة" في تاريخ بلادنا تتضمن انتصارها الباهر على من ينصب لها العداء وذلك من خلال "توخي الصدق والصراحة والموضوعية" في تناولها ونقلها لمجريات الاحداث ومن ثم "التصدي لأساليب التهويل والكذب والاثارة التي تسلكها بعض وسائل الاعلام المأجورة التي يديرها مرتزقة ملأوا الدنيا طنينا كالذباب بعد ان باعوا الارض والعرض".


إقرأ بقية المقال على واج.




رأي اعتقال رجال الأعمال والسياسين: هل الوقت مناسب للحساب؟

مواقع أخرى