الاعتداء في بوركينا فاسو

الجزائر تدين "بشدة" هذا "العمل الإرهابي الجبان"




وفي تصريح لوأج قال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي الشريف "ندين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف يوم الأربعاء 6 نوفمبر 2019 قافلة تنقل عمالا تابعين لشركة منجمية كندية شرق بوركينا فاسو مخلفا العديد من القتلى والجرحى".

وبعدما أكد على "تضامن" الحكومة الجزائرية مع نظيرتها البوركينابية، أعرب الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عن تعازيه لعائلات ضحايا "هذا العمل الإرهابي الجبان".

وأضاف قائلا "أمام هذا المصاب، نجدد دعمنا لبوركينا فاسو ونظل مقتنعين أن التكالب الأعمى و الحاقد للإرهاب لن يثبط عزيمة هذا البلد الشقيق على إحباط مخططات الإرهاب الهدامة والبغيضة".

وللإشارة، استهدف الهجوم الذي نفذه صباح الأربعاء الماضي "مسلحون لم تحدد هويتهم" قافلة مشكلة من خمس حافلات تنقل عمال منجم ذهب تابعين لشركة سيمافو الكندية على طريق أوراغو بونغو في مقاطعة "طابو".

وأفادت حصيلة مؤقتة أن هذا الهجوم الذي خلف 37 قتيلا مدنيا و60 جريحا هو الأكثر دموية في بوركينا فاسو منذ بداية العنف الإرهابي منذ حوالي خمس سنوات.


إقرأ بقية المقال على واج.




رأي بين الحلول الدستورية ودستورية الحلول

مواقع أخرى