تحويل عقار “القصدير” لتشييد سكنات “عدل”




وزارة السكن تضع خارطة طريق للقضاء على المشاكل التي تعطل مشاريع السكن بالعاصمة

أعطى كمال ناصري، وزير السكن والعمران والمدينة، تعليمات إلى والي العاصمة، يوسف شرفة، من أجل إحصاء شامل للأوعية العقارية التي تم استرجاعها بعد هدم السكنات القصديرية بالعاصمة قصد تخصيصها لتشييد سكنات “عدل”، كاشفا أن مصالحه وضعت خارطة للقضاء على المشاكل التي تعطل مشاريع السكن بالعاصمة.

أوضحت وزارة السكن، في بيان لها أول أمس إطلعت عليه “السلام”، توج اجتماع كمال ناصري، مع كلا من طارق بلعريبي، مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، ويوسف شرفة، والي العاصمة، والأمين العام والمدراء المركزيون للوزارة، مدير السكن، ومدير التعمير لولاية الجزائر، وكذا المكلفين بتسيير ملف السكن على مستوى ديوان والي ولاية الجزائر، أنه بعد سماع وزير القطاع، عرض عمل قدمه بلعريبي، حول أسباب عدم انطلاق بعض المشاريع السكنية، والمتمحورة أساسا حول عدم توفر الأوعية العقارية، أمر والي العاصمة، بإحصاء كل الأوعية العقارية التي تمّ استرجاعها جراء القضاء على السكنات الهشة وكذا كل الجيوب العقارية المتوفرة وتحويلها لمشاريع وكالة “عدل”.

كما استمع المسؤول الأول على قطاع السكن في البلاد، إلى عرض شامل للبرامج السكنية بجميع صيغها من طرف، مرجاني محمد، مدير السكن لولاية الجزائر، حيث تمّ التطرق في هذا العرض المفصل إلى المشاريع الجاري إنجازها، المتوقفة، وكذا التي لم تنطلق بعد، أسباب توقفها، الحلول المقترحة من طرف الإطارات التابعة للقطاع وإطارات ولاية الجزائر، كما تمّ التطرّق أيضا – يضيف المصدر ذاته – إلى ملف القضاء على السكنات الهشة.

وتم خلال الاجتماع، حسب البيان ذاته، وضع خارطة طريق من شأنها حلحلة كل العوائق التي قد تحول دون بلوغ الأهداف المسطرة كما سيتم تنظيم اجتماعات دورية للوقوف على مدى إزالة جميع العوائق حتى الانتهاء منها نهائيا.

سليم.ح


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




رأي بين الحلول الدستورية ودستورية الحلول

مواقع أخرى