وزير الصحة

“فرض حجر صحي كلي وارد إذا تدهور الوضع”




جدد التأكيد على أن العلاج بـ “كلوروكين” أعطى نتائج إيجابية ومشجعة

أكد عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة، بأنه من الممكن أن تكون فيه إجراءات أخرى لتوسيع الحجر الصحي، إذا ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن خيار الحجر الصحي الكلي عبر كامل التراب الوطني، يبقى هو الحل الوحيد لمجابهة تفشي هذا الوباء.

وأوضح الوزير، بأن عددا كبيرا من المصابين خضع للعلاج بواسطة بروتوكول كلوروكين وهيدروكسي كلوروكيل ولازيتروميسين، حيث كانت النتائج إيجابية ومشجعة، وقال بن بوزيد في تصريح لتلفزيون “روسيا اليوم”، أمس:” اتفقنا مع اللجنة الطبية على تقديم بروتوكول كلوروكين وهيدروكسي كلوروكيل ولازيتروميسين، كما هو مستعمل في بعض المدن ولدينا عدد كبير من المرضى خضعوا لهذا الدواء وفيها إشارات إيجابية مشجعة”.

ومن جانب آخر، أوضح بن بوزيد، أن عدد الفحوصات قليلة لأن وسائل الكشف مستوردة من الصين وكل الدول التي تعاني من خطر فيروس كورونا، تتجه إلى الصين، وأن هناك نوعان من وسائل الكشف، ونحن نحتاج إلى وسائل الكشف المبكر خاصة لما نصل إلى الرقم ألف، فالعدد ازداد لأن هناك مراكز أخرى جديدة تجرى فيها عمليات الكشف بالتشخيص البيولوجي في مدن عديدة ونحن ننتظر أن يزداد العدد أكثر.

جمال.ز


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




رأي اعتقال رجال الأعمال والسياسين: هل الوقت مناسب للحساب؟

مواقع أخرى