أحياء بدون ماء يومي عيد الأضحى في تيسمسيلت والسكان متذمرون 




ما اضطر بالعشرات من السكان إلى شراء هذه المادة الحيوية الهامة

أبدى العشرات من المواطنين القاطنين بمختلف أحياء بلديات أولاد بسام و تيسمسيلت ومختلف دواوير بلدية لرجام، على غرار دوار أولاد الحاج والكرارمة امتعاضهم الشديد من السياسة المنتهجة ضدهم من قبل الجزائرية للمياه بعد أزمة المياه التي عرفتها هذه المناطق أيام عيد الأضحى المبارك، وهو ما اضطر بالعشرات منهم إلى شراء هذه المادة الحيوية الهامة من أصحاب الصهاريج المتنقلة في حال وجدت حيث أصبح الحصول على قطرة ماء في هذه الأيام الحارة ضرب من الخيال خصوصا يومي عيدي الأضحى المبارك. هذا وقد تسائل السكان المتضررون من انعدام المياه بحنفياتهم عن السبب الحقيقي الذي يكمن وراء عدم تزويد هذه المناطق بالمياه خاصة يوم العيد في الوقت الذي يعاني فيه سكان دواوير بلدية لرجام من أزمة مياه خانقة منذ أيام عديدة بالرغم من النداءات المتكررة التي وصلت صداها إلى مكاتب المسؤولين المحليين دون أي التفاتة في ظل غياب الماء الشروب عن مناطقهم دون تدخل الجهات الوصية ووضع حد لمعاناة سكان هذه الدواوير أين لا يزال هؤلاء يبحثون يوميا عن قطرة المياه الغائبة حيث يضطر البعض منهم لشراء هذه المادة الحيوية من أصحاب الصهاريج المتنقلة هذا في حال توفرها في حين يفضل البعض الآخر جلب قطرة المياه من أماكن تبعد عن مقر سكناهم بمسافات بعيدة في ظل موجة الحر التي تشهدها المنطقة متسائلين عن السبب الحقيقي الذي يكمن وراء إقصاء هذه المناطق من الاستفادة من الماء الشروب.

أحمد.ز


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




رأي هل تستطيع الجزائر فعلا تصدير 6000 مليار دولار من المنتوجات الفلاحية؟

مواقع أخرى