إنشاء مجموعة صداقة برلمانية أوغندية- صحراوية




تم الإعلان أمس الأحد، بمقر السفارة الصحراوية بكامبالا عاصمة أوغندا، عن إنشاء مجموعة برلمانية للصداقة بين جمهورية أوغندا والجمهورية الصحراوية، حسبما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية. وأشارت الوكالة إلى أن اختيار طرف أعضاء الجمعية التشريعية الأوغندية (البرلمان)، هذا اليوم للإعلان عن تشكيل هذه المجموعة البرلمانية للصداقة مع الشعب الصحراوي تزامنا مع الذكرى ال45 لإعلان الجمهورية الصحراوية "يجسد التضامن القوي الذي توليه أوغندا رئيسا وحكومة وشعبا لقضية الشعب الصحراوي العادلة في تصديه للاحتلال اللاشرعي لأجزاء من تراب وطنه". وأطلع القائم بالأعمال الصحراوي، محمد عالي محمد الحضور على "آخر تطورات القضية الصحراوية بعد استئناف الحرب ضد المحتل المغربي على إثر عدوانه يوم 13 نوفمبر المنصرم ونسفه لوقف إطلاق النار وتملصه من الاتفاق المبرم تحت إشراف الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الافريقية". كما أحاط القائم بالأعمال الحضور ب"الوضع الخطير الذي تعرفه المدن الصحراوية المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية من قمع وحشي ضد بطلات وابطال الانتفاضة كما هو الحال في مدينة بوجدور وما تتعرض له سلطانة خيا وعائلتها وعائلة محمد لمين هدى والمحفوظة لفقير عائلتها وما يتعرض له الاسرى المدنيين في سجون الاحتلال من تعذيب جسدي ونفسي في خرق تام للمواثيق والمعاهدات الخاصة بحقوق الانسان ولمقتضيات القانون الدولي الإنساني". والاعلان عن قيام المجموعة البرلمانية للصداقة الذي تم خلال حفل رمزي بمقر السفارة الصحراوية لتخليد ذكرى قيام الدولة الصحراوية حضره المنسق العام للشبيبة الاوغندية واعضاء لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي. العالمافريقيا

إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.




إقرأ أين وصلت ابحاث تطوير لقاح لفيروس كورونا؟

مواقع أخرى