القصة الكاملة لسائق الشاحنة "المتهور"




البلاد.نت-  لطيف.ب-  مثل، سائق الشاحنة النصف مقطورة الذي تم تداوله متهورا بالطريق السريع عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي بالطريق السريع، اليوم الأربعاء، أمام الغرفة الجزائية السابعة لدى مجلس قضاء الجزائر، لاستئناف حكم إدانته بعامين حبسا نافذا و100 ألف دج غرامة نافذة أمام المحكمة الإبتدائية بالدار البيضاء،  حيث نال قسطا من استعطاف النيابة العامة التي طالبت بمنح المتهم حقه مبرزا أن خلفية الواقعة الحقيقية.

وخلال مثول المتهم (م.م.أمين) للمحاكمة، عاد إلى تاريخ الوقائع يوم 25 فيفري 2021، وشدد بالقول أن أصل ما حدث تسبب فيه صاحب المركبة النفعية من طراز "بارتنار" المدعو (ج.ي) بعدما قام بمناورته واستباقه بالطريق الكؤدي نحو الرويبة، وصعب عليه مواصلة القيادة، ثم راح يأخذ هاتفه النقال ويصوره.

 ولم يكتفي بذلك بل راح يقطع عنه طريقه، ثم نزل من مركبته وتوجه صوبه وهو يحمل عصا بيده وظل يضرب بها الشاحنة النصف مقطورة، وأتلف مرآتها.

 وبعدها تفاجأ بصاحب دراجة نارية وهو يحاول اجتيازه قادما مباشرة من الممر الثالث ليدخل تحت الشاحنة النصف مقطورة فتوقف سائق الأخيرة، على حد قوله، تفاديا لوقوع أضرار سيما وأنه كان بمنطقة يكثر فيها خروج المركبات من مدينة الدار البيضاء، ليجد نفسه أمام حادث طفيف مع سيارة "الماروتي" سوداء اللون الذي كان يسير سائقها في الممر الاستعجالي متجها نحو الممر الأول.

 ونظرا لضخامة شاحنته وصغر حجم تلك السيارة لم يشاهد الأخيرة، كما آلت الواقع لتعرض سيارة للشرطة خاصة بفرقة البحث والتحري لخدوش.

وشدد المتهم أنه حاول على طول الطريق تحاشي صاحب "البارتنار" ، نافيا أن يكون قد قام بمناورات خطيرة بل أن كل ما في الأمر أن الوقت لم يسعفه للتوقف بالنظر لموقعه وسط زحمة المركبات.

من جانبه، أكد ممثل النائب العام أن النيابة لم تستأنف في الحكم الإبتدائي الصادر ضد المتهم، وراح ليعيد مشاهد تلك الواقعة ، التي تم الكشف عنها بفضل موقع "اليوتيوب" عن طريق مقطع الفيديو الذي بثه صاحب مركبة "البارتنار" والذي لك، يكن حسبه، ليدوون تلك المشاهد لولا الحادثة التي وقعت له مع المتهم، في موقف لم يكن ليصل لما آلت إليه الأوضاع، وكان حتما سيقف عن تحرير مخالفة مرورية يتم تعويضها عبر شركة التأمين، ليطالب الممثل النائب العام من هيئة المحكمة بقوله " اعطو المتهم حقه.

 وبعد مرافعة هيئة الدفاع في ظل غياب الضحايا قرر المحكمة النطق بحكم القضية جلسة الـ 14 أفريل الجاري.


إقرأ بقية المقال على البلاد.




إقرأ أين وصلت ابحاث تطوير لقاح لفيروس كورونا؟

مواقع أخرى