مجلة الجيش

4 مواقف دولية للجزائر "أزعجت دولا وعصابات وأفراد"




البلاد.نت - محمدعبدالمؤمن - اعتبرت مجلة الجيش في افتتاحية عددها الأخير ( عدد مارس 2021)، أن رفض الجزائر للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني وموقفها الثابت من القضية الفلسطينية إلى جانب مواقف أخرى "أزعج أطرافا كثيرة" ، واتهمت الافتتاحية هذه الأطراف بـ"تجنيد مرتزقتها وإعلامها للتشكيك في مواقف الجزائر الراسخة" إزاء عديد القضايا الدولية.

وعادت افتتاحية مجلة الجيش إلى إجراءات العفو التي أقرّها رئيس الجمهورية بالتزامن مع الذكرى الثانية لانطلاق مسيرات الحراك الشعبي 22 فيفري 2019، قبل أن تؤكد بأن هذه الإجراءات "لم تعجب محترفي الإفك والتضليل ، دولا كانوا أوعصابات أو أفراد".

وتابعت الافتتاحية:"هذه الأطراف تشبه الخفافيش..تستثمر حتى في الحراك والوباء، سلاحها التفرقة والتعفين ومشروعها فكّ روابط اللحمة بين الشعب وجيشه ، وإعادة النظر في كلّ ثوابت الأمة وفي مقدمتها النهج النوفمبري الأصيل".

وأضافت:"كما أن موقف الجزائر من من القضايا الإقليمية والدولية، كمساندتها للشعبين المالي والليبي في حلّ مشاكلهما بالطرف السلمية دون أي تدخّل أجنبي ومساندتها المطلقة للشعب الصحراوي في تقرير مصيره، إضافة إلى رفضها التطبيع مع الكيان الصهيوني وموقفها المبدئي من القضية الفلسطينية، كل هذه المواقف الثابتة للدولة الجزائرية أحرجت وأزعجت أطرافا كثيرة راحت تجنّد بيادقها ومرتزقتها وإعلامها علّها تخفّف من الصدمة وتحفظ ماء الوجه ثمّ تشكّك في مواقف الجزائر الراسخة".

وختمت افتتاحية المجلة بالتأكيد على أن "الجيش سيبقى على أهبة الاستعداد للدفاع والتضحية عن المصلحة العليا للوطن مهما كلّفه ذلك من ثمن، مسخّرا كل قداراته للجزائر وشعبها ولقيم نوفمبر ولرسالة الشهداء الميامين".


إقرأ بقية المقال على البلاد.




إقرأ أهم المنح المجانية للطلاب للدراسة في أوروبا في 2021

مواقع أخرى