من السيد ومن التابع؟



...

انتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي خبر مفاده أن الجزائر فشلت في عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية من أجل استصدار بيان تضامني معها في الأزمة القائمة مع إسبانيا.

من جهة أخرى، زعم وزير الخارجية الاسباني، خوسيه مانويل ألباريس، أن الأزمة بين البلدين مفتعلة، أججها الجانب الروسي، وأن الجزائر تسير بإيعاز من الكرملين، وهو ادعاء تفانت وسائل الإعلام الغربية وحتى بعض وسائل الإعلام العربية في الترويج له. 

اختلفت المزاعم والاتجاهات في تفسير موقف الجزائر من أزمتها مع مملكة إسبانيا، ولكن الخبرين المطروحين في بداية المقال يلهمان الرأي العام العالمي أن الجزائر بلد ضعيف ذو سيادة محدودة ورطته روسيا في قضية ليس أهلا لتحمل عواقبها ناسين أو متناسين أن الجزائر غيورة على سيادتها التامة منذ استقلالها إلى اليوم، وتناسوا دورها الريادي في دول عدم الانحياز، وأن لها مبادئ ثابتة وقضايا تكاد تكون مقدسة لا تخضع للمساومة ولا للتفاوض. 

الشائع في طريقة تعامل بعض الديبلوماسيات وأذنابها من وسائل الاعلام العالمية أنها تحاول دائما إلقاء اللوم على أحد أطراف الأزمة دون الرجوع إلى السبب الحقيقي الذي أدى إلى ظهورها، فعوض التركيز على جوهر الخلاف تخلق هذه الكيانات “حكايات” جانبية وتضع تحت المجهر ردود أفعال “الخصم” وتزرع الظنون والشكوك من أجل تغليط الرأي العام الدولي واستمالته لصالحها.

ولكن العاقل يفكك ويحلل جوهر الأمر بحذاقة وحكمة ليضع حلا جذريا للأزمة القائمة. فلنذكر هنا أن سبب الأزمة هو تراجع الدولة الإسبانية عن موقفها الحيادي تجاه القضية الصحراوية وميولها كل الميل نحو قرارات المملكة المغربية وهي الدولة المعتدية، وإن كان عند الإسبان قضية حق تقرير المصير أمرا ثانويا يباع ويشترى وفق المصالح الآنية والتوافقات الإقليمية، فإن الأمر يختلف جذريا عند الجانب الجزائري الذي مازال ثابتا وموافقا للشرعية الدولية. ردا على هذا الاختلاف المبدئي والأساسي قامت الجزائر بفسخ عقد الصداقة الذي يربط البلدين منذ 2002 ، لأنه يتضمن صراحة احترام الطرفين لمبدأ الشرعية الدولية، وهو أمر منطقي، فإن ضل صديقك سبيل الصواب أرشدته وإن تعنت ألزمته، وهذا هو حال الصديق الوفي. 

ولكن ما أزم الوضع فعليا هو تعنت حكومة سانشيز وبعض أفرادها وهرولة رئيس ديبلوماسيتها إلى أطراف أخرى كالاتحاد الأوروبي من أجل الضغط على الجزائر للعدول عن موقفها. 

الجزائر دولة تغار سلطتها ويغار شعبها أشد الغيرة على سيادتها، أخذت موقفا مبدئيا صارما وهي تدرك تبعاته وانعكاساته عليها وهي جاهزة لتحملها كلها، بمفردها إن اقتضى الأمر، لأنها تؤمن بأن السيادة الفعلية تقوم على الاحترام والأخلاق قبل الاقتصاد والاستهلاك. 

وقد نفت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الجزائرية في الخارج الأخبار المتداولة على شبكات التواصل في بيان قالت فيه أن الجزائر “الواثقة من صواب موقفها وصحة ما اتخذته من قرارات سياسية سيادية في هذا الشأن، في غنى عن استصدار مواقف مؤيدة لها سواء من دول شقيقة أو صديقة أو من منظمات دولية”، فهل كان للجانب الاسباني نفس الموقف السيادي؟ اسألوا ألباريس من السيد ومن التابع؟

سمير عزوق


إقرأ بقية المقال على الفجر.

Photos droles d'animaux

Les 10 pays les plus chers au monde pour vivre

Quiconque envisage de voyager et de visiter de nouveaux pays, villes et civilisations, ou de s'installer dans un nouveau pays, et de commencer une vie différente de celle qu'il menait auparavant, devrait lire ce rapport avant de faire quoi que ce soit, car vous pourriez être choqué de connaître le coût de vie dans certains de ces pays très petits et moins connus du monde. Voici une liste des 10 pays les plus chers à vivre dans le monde, basée sur les frais d'hébergement et de subsistance d'une personne vivant dans la capitale de chaque pays, et selon la population.

Photos droles d'animaux

Tourisme: 10 villes moyennes pour s’évader en France

Voici une compilation de 10 villes moyennes pour s'évader en France.

Photos droles d'animaux

Les photos d'animaux les plus droles!

Voici une compilation de photos réelles d'animaux capturées dans des positions droles.

Tourisme: 7 pays que vous pouvez visiter cet été sous conditions

Tourisme: 7 pays que vous pouvez visiter cet été sous conditions

La vaccination contre le virus Corona (Covid-19) pourrait ouvrir les portes de voyages dans de nombreux pays cet été. Quels sont les pays les plus en vue qui ont annoncé l'ouverture de leurs portes aux touristes au cours de la période à venir?

Population du monde en 2100

Les 10 pays les plus peuplés du monde en 2100

Le Programme des Nations Unies pour le développement (PNUD) prédit dans son dernier rapport que la population mondiale en 2100 sera de 10,88 milliards. Les pays les plus peuplés du monde ne seront plus les mêmes qu’aujourd’hui.


إقرأ iPhone13 et iPad6: De nouveaux produits dévoilés par Apple lors de sa conférence annuelle

مواقع أخرى