يوسفي

باتنة ستشكل ضمن أربع ولايات بشرق البلاد "قطبا بامتياز للصناعات الميكانيكية"



أكد وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي اليوم  الاثنين بباتنة بأن هذه الولاية و إلى جانب قسنطينة و سطيف و المسيلة و برج  بوعريريج ستشكل في المستقبل القريب "قطبا بامتياز في الصناعات الميكانيكية". وأوضح الوزير خلال كلمة ألقاها بمناسبة تدشين مصنع قلوفيزي يندرج ضمن استثمار  خاص ببلدية جرمة لتركيب عدة أنواع من العلامة الكورية الجنوبية (كيا) بحضور  سفير كوريا الجنوبية و رئيس شركة (كيا موتورز) في منطقة الشرق الأوسط وشمال  أفريقيا كيم ميوغ هيومي بأن عديد الجامعات وعديد المؤسسات التي تشتغل في هذا  الميدان بالجهة ستسمح لهذا القطب أن "يتشكل في أجل يقل عن 10 سنوات" . وأضاف يوسفي بأن باتنة غنية بإمكاناتها البشرية و بمواردها الطبيعية  وخاصة المناجم التي تقدر بحوالي 200 منجم قابلة للاستغلال لاسيما في الرصاص  مشيرا إلى أنه  سيتم النظر في كيفية استغلال هذه الثروات الطبيعية. وتم بالمناسبة تدشين مصنع تركيب السيارات غلوفيز لعلامة (كيا) بحضور سلطات  الولاية و المدير العام لمجمع غلوبال غروب الجزائر حيث ستجرى به عملية تركيب  عدة أنواع من العلامة  الكورية الجنوبية KIA وهي بيكانتو و ريو و سيراتو  وسبورتاج بالإضافة إلى الشاحنة k2500  و الشاحنة الصغيرة k2500 . وحسب الشروحات التي قدمت للحضور فإن المصنع يوظف 2000 عامل في مرحلته  الابتدائية على أن ترتفع فرص التشغيل به إلى أكثر من 5 آلاف عامل في مرحلة  التصنيع وبنسبة إدماج وطنية تفوق 40 بالمائة. و تضمنت الشروحات أيضا بأن هذا المصنع الذي يندرج ضمن الاستثمار الخاص أنجز  على مساحة بـ 50 هكتارا حيث اكتملت به الأشغال في أوت 2018 وبدأ من حينها في  إنتاج السيارات بقدرة إنتاج أولية تصل إلى 50 ألف وحدة سنويا على أن تصل إلى  100 ألف وحدة سنويا في مرحلة التصنيع. من جهته أشار سفير كوريا الجنوبية بالجزائري أون يونغ بأن تدشين هذا المصنع  يعد "ثمرة الإرادة المشتركة للمتعاملين الاقتصاديين من كوريا الجنوبية  وجزائريين لتوثيق التعاون من خلال شراكة حقيقية في الاستثمار" مما يسمح كما  قال- باستحداث مناصب شغل جديدة وكذا نقل التكنولوجيا قبل أن يشيد بما وصفه  بـ"التطور" الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة في جانبها  الاقتصادي. الجزائراقتصاد


إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.





مواقع أخرى